مملكة الشيخة أم على للروحانيات وعلم الفلك وتفسير الأحلام وفك السحر والكشف عن الطالع الجوال 00212666255673 الايميل ome-ali@hotmail.com


    عـــــــلاج الــعـيـــن

    شاطر

    عـــــــلاج الــعـيـــن

    مُساهمة  الشيخة المغربية في الإثنين نوفمبر 23, 2009 2:35 pm

    ما ذكرناه سابقاً هو التحرز من العين قبل وقوع الضرر ، أما بعد وقوع الضرر والأذى فيتقى شر العين بأمور هي :
    أولاً : العلاج بالاغتسال إذا عُرف العائن وحُدد .
    ثانيا : العلاج بالرقى والتعاويذ إذا لم يُعرف العائن .
    ثالثاً : الـنُـشـرة

    وسنتحدث عن كل من وسائل العلاج هذه بشيء من الايجاز ، فنقول :
    أولاً : العلاج بالاغتسال إذا عُلم العائن وحُدد
    علاج المعيون إذا أصيب بضرر أن يؤمر العائن إن كان معلوماً معروفاً بالاغتسال له ، بكيفية معينة ، وأن يصب عليه الماء بطريقة خاصة سنبينها ، فما دليل الاغتسال ؟ وما كيفيته ؟ وما الحكمة والعلة من ذلك ؟
    * دليل اغتسال العائن للمعيون :
    خرج مالك وغيره من أهل السنن عن ابن شهاب عن أبي أمامه بن سهل بن حنيف قال : " رأى عامر بن ربيعة سهل بن حنيف يغتسل ، فقال : والله ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة عذراء ، قال : فلبط سهل فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم عامراً فتغيط عليه وقال : علام يقتل أحدكم أخاه ؟ ألا بركت ، اغتسل له ، فغسل له عامر .. " الحديث .
    وفي رواية : " إن العين حق ، توضأ له ، فتوضأ له " .
    وعن معمر عن ابن طاوس عن أبيه مرفوعاً : " العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين ، فإذا استغسل أحدكم فليغتسل " .
    * حكم هذا الغسل :
    الوجوب ، لأن الأمر للوجوب ما لم يصرفه صارف
    قال ابن عبد البر في شرحه لحديث مالك السابق : ( وفيه أن العائن يؤمر بالاغتسال للذي عانه ، ويجبر – عندي – على ذلك إن أباه لأن الأمر حقيقته الوجوب ، ولا ينبغي لأحد أن يمنع أخاه ما ينتفع به أخوه ولا يضره هو ، ولا سيما إذا كان بسبب ، وكان الجاني عليه ، فواجب على العائن الغسل ، والله أعلم ) .
    وقال الحافظ بان حجر في شرح قوله صلى الله عليه وسلم : " وإذا استغسلتم فاغسلوا " ( وهي أمر العائن بالاغتسال عند طلب المعيون منه ذلك ، ففيها إشارة إلى أن الاغتسال لذلك كان معلوماً بينهم ، فأمرهم أن يمتنعوا منه إذا أريد منهم ، وأدنى ما في ذلك رفع الوهم الحاصل في ذلك ، وظاهر الأمر الوجوب ، وحكى المازري فيه خلافاً ، وصحح الوجوب ، وقال : متى خشي الهلاك ، وكان اغتسال العائن مما جرت العادة بالشفاء به فإنه يتعين ، وقد تقرر أنه يجبر على بدل ذلك الطعام للمضطر وهذا أولى ) .
    وقال القرطبي : ( العائن إذا أصاب بعينه ولم يبرّك فإنه يؤمر بالاغتسال ويُجبر على ذلك إن أباه ، لأن الأمر على الوجوب ، لا سيما هذا ، فإنه قد يخاف على المعين الهلاك ، ولا ينبغي لأحد أن يمنع ) .
    * كيفية اغتسال العائن للمعيون :
    خرجا حمد والنسائي وصححه ابن حبان من طريق الزهري عن أبي أمامه بن سهل بن حنيف " أن أباه حدثه أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج وساروا معه نحو ماء ، حتى إذا كانوا بشعب الخرار من الجحفة ، اغتسل سهل بن جنيف _ وكان أبيض حسن الجسم والجلد – فنظر إليه عامر بن ربيعه فقال : ما رأيت كاليوم ولا جلد مخباة ، فلبط – أي صُرع وزناً ومعنى – سهل بين حنيفة ، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : هل تتهمون به من أحد ؟ قالوا : عامر بن ربيعه .. فدعا عامراً فتغيظ عليه ، فقال : علام يقتل أحدكم أخاه ؟ هلا إذا رأيت ما يعجبك بركت ؟ ثم قال : اغتسل له ، فغسل وجهه ويديه ، ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح ، ثم يصب ذلك الماء عليه رجل من خلفه على رأسه وظهره ، ثم يكفأ القدح ، ففعل به ذلك ، فراح سهل مع الناس ليس به بأس " .

    aahaa1111978

    المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 27/11/2012

    رد: عـــــــلاج الــعـيـــن

    مُساهمة  aahaa1111978 في الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 3:12 pm

    يعطيكي العافيه flower

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 8:23 am